الأحد، 11 يوليو، 2010

ام الشهيد

  

1_106_1440_16 

حين هممت بالرحيل استوقفتنى بصوتها العذب تنادينى باسم الشهيد  قالت: يا ولدى يا "طلبه "هكذا كان اسمه

اخبرتها بصوت حنى يا جدتى: انا لست هو

قالت: ياولدى بل انت هو

ضحكاتى تسبقنى اليها….  الى جوارها اجلستنى…. يداها تمران على شعرى.. تحضنى ….تقبلنى فى جبهتى

لا تغضب ياولدى

انا اعلم انه مات  - قالتها واسترجعت بسرعة - لا بل استشهد

لكنك ياولدى تحتل منى مكانه…..  عيناه هكذا كانت…. شفتاه….  ضحكاته…. ابتساماته… بل صوته  هو صوتك وفعله هو فعلك

نظرت اليها فى حياء جدتى  كيف مات ؟

علا صوتها وهى تنهرنى وتطردنى من جوارها بل استشهد يا ابن الـ…..   ضحكاتى تتعالى وهممت بتقبيل يداها و اغرقتنى بالقبلات

هو لم يمت ياولدى  بل قل ذهب الى الجنه

اجلس ياولدى واقترب كى اشم رائحته

منذ اربعين عام ولم اشتم رائحته هى اذكى من رائحتك لكنها ايضا لم تفارقك

حين فارقنى ولدى  ليعود لجبهة القتال -وكنت قد زوجته قبلها بأسبوع-  حين امسك بالباب ليغلقه خلفه نهرته وطلبت منه ان يتركه لكنه كان يخشى علينا من برد الشتاء . اغلق الباب ياولدى ولم يفتح من يومها الا لاستلام العزاء

6اكتوبر

اخبرونى ان ولدى قد قتل  وأخبرتهم انى اعلم منذ فارقنى …. لم تنزل من عينى دمعه…. لم يتحرك من يومها نصف جسدى حزنا عليه…. انتظرت الموت يا ولدى كى القاه …..  يوم ولدت انت  وعندما رايتك يومها ادركت ان ولدى قد عاد

قد عاد حبيبى ليلملم جرحى ويزرع فى اركان الدار بساتين السعادة

دموعها تتهاوى وقبلاتها لى تزداد .لحظات  ومدت يدها لتخرج لى من جيبها تفاحتان  . قالت ياولدى هذه لك والأخرى اعطيها للسائل صدقه على روح اخيك

امسكتهما بيدى وحملتهما معا للسائل 

ابتسامتها   ترتسم  وتفتح احضانها لى … ارتميت بداخله  عميقا عميقا  قالت ياولدى هكذا فعلها اخاك منذ سنين

---------------------------------

إهداء الى الخال  الشهيد طلبه خاطر  

الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

ع الترعه ….. خواطر

w6w_2006010208210112673d1dd5378

1

فى المساء

وقبل انكسار الشمس

وقبل قدوم الظلام

جنب ساقيتنا القديمه

مع الترمس وكوزين الدره

سألنى حبيبى كام سؤال

انت بتحبنى ليه ؟

طيب ارد عليه بأيه؟

اسكت شويه وافكر

تلاقينى عمال بفكر

تفتكرنى مش هرد

قبل ما انطلق بالجواب

كان سؤاله التانى جاى

ضفت لحياتك جديد؟

اضحك غصب عنى

والخجل يعقد لسانى

واهرب ما تلقيش جواب

912777189630160371

2

على جسر الترعه وأنا قاعد

وبمصمص فى عيدان القصب

وبعاكس فى صبايا البلد

وقليل ما اساعدهم على شيل الجره

أسأل نفسى أنا مين؟!!

أتذكر إنى من البنى ادمين

فقير ممكن لكنى أصيل!!

اتذكر حكايات وحكاوى

وناس ووشوش

أحاول أتذكر نفسى مافيش

hume315

3

على مصطبة الدار

تحت تكعيبة العنب

ونسيم العصارى بيوشوش اوراق الشجر

وشوية شاى بالنعناع فى الخمسينه

وعيون حلوه بريئه

بتحضنى برموشها

وطفل صغير بيلعب جنبى

ويقولى ياخالو

وست الكل بتمسح بايدها على شعرى

ااااااه

حلم جميل سرقاه الغربه منى

وسرقانى